انت تستخدم متصفح انترنت قديم مما يعوق أداء المواقع الحديثة. من فضلك حدث المتصفح الى  انترنت اكسبلورر 8.0موزيلا فَيَرفُكس, او  جوجل كروم.
من أجل استعادة ذاكرة الأمة

الحملة الصليبية الثالثة و الصلح مع ربتشارد قلب الأسد 1192م

الحملة الصليبية الثالثة  و معاهدة الصلح مع ريتشارد قلب الاسد 1192م

 كان لسقوط القدس في يد المسلمين رد فعل جنوني في أوروبا ، فقد قام بطريرك القدس الذي تركه صلاح الدين يرحل بالطواف في بلاد أوربا ( الفرنجة) و معه صورة رجل عربي يضرب المسيح ليحثهم علي الأخذ بالثأر لبيت المقدس، و قام البابا كليمنت الثالث بالتبشير بحرب صليبية و هي ما عرفت بالحرب الصليبية الثالثة.

 فقام فريدريك بارباروسا في ألمانيا و ريتشارد قلب الأسد في انجلترا و فيليب في فرنسا بإعداد الحملة الصليبية الثالثة، و سارت الجيوش الثلاثة كل في طريق منفصل.

انحرف ريتشارد ليستولي علي قبرص ، أما فريدريك بارباروسا فسار من طريق بلاد البلقان و لكنه غرق عندما كان يعبر نهراً في صقلية.

 فضل صلاح الدين الدخول في مفاوضات مع الحملة قبل اللجوء إلي الحرب ، و لإثبات حسن النية أفرج عن الأسري الصليبيين و منهم الملك جي بعد أن أقسموا ألا يقاتلوا المسلمين مرة أخري. و لكن رد الصليبيين جاء بأن يسلم صلاح الدين القدس إلي الصليبيين و يسحب جيشه إلي مصر.

 فشلت المفاوضات و بادر الصليبيون بالهجوم علي عكا و حصارها. و تدفقت امدادات الصليبيين من ميناء صور (تيري) الميناء الوحيد الذي لم يستولي عليه المسلمون. صمدت الحامية المدافعة عن عكا أمام الحصار، و استطاعت سفينة امداد من مصر أن تفلت من الحصار و تصل إلي أهالي المدينة الذين انتشرت فيهم المجاعة. استمر الحصار اثنين و عشرين شهراً حتي استسلمت عكا في يوليو  1191م.

 و بتأمين عكا و صور تدفقت الجيوش الصليبية علي طول السواحل، و احتل ريتشارد حيفا و عسقلان و لكنه لم بتسرع في الاتجاه إلي القدس، و فضل أن يكسب بالفاوضات ما يمكن الا يكسبه بالحرب. و لكن صلاح الدين كان يراهن علي أن ريتشارد لن يستطيع أن  يبقي طويلاً و يترك انجلترا و ما فيها من مؤامرات علي عرشه.

في مايو 1192 م عادت الحرب و تقدم ريتشارد نحو القدس علي أمل الحصول عليها و لكنه رأي كيف أن المسلمين مصممين علي الدفاع عنها، فانسحب خائفاً من أن يفقد ماء وجهه.

 و تجددت المفاوضات و في يونيو 1192 م لم يستطع ريتشارد أن يؤجل عودته إلي انجلترا أكثر من ذلك، فقد كانت إنجلترا تموج بالفتن و محاولات أخوه جون الاستيلاء علي العرش. فتمت اتفاقية بين صلاح الدين و ريتشارد قلب الأسد تسمي صلح الرملة بموجبه يتنازل صلاح الدين عن بعض المدن علي الساحل للصليبيين بين صور و يافا بما فيها عكا و حيفا و قيسارية علي أن يحتفظ صلاح الدين بكل ما تبقي من فلسطين بما فيها القدس و عسقلان ، كما نص الصلح علي السماح للصليبيين بالحج لبيت المقدس.

 و انتقل العرش الصليبي من بيت المقدس إلي إمارة طرابلس التي زادت قوتها بانتقال ملوك بيت المقدس إليها و الذين سيقيمون فيما بعد إمارة جديدة هي إمارة بيروت بين البترون و صيدا، و التي ظلت مصدر تهديد للمسلمين حتي استعادها السلطان بيبرس في العصر المملوكي.

 بعد عقد صلح الرملة اعتبر فيليب اغسطس أن مهمته قد انتهت،  و أنه أبر بقسمه ” أن يفتح الطريق إلي بيت المقدس”،  و اقلع إلي بلاده من ميناء عكا في 8 يونيو 1192 م.

 أما ريتشارد قلب الأسد فقد حج إلي بيت المقدس،  ثم اتجه إلي قبرص ووضع يده عليها و أقطعها للفارس جي دي لوزنيان، ثم عاد إلي بلاده في أكتوبر 1192 م.

 

التالي: وفاة صلاح الدين الأيوبي