انت تستخدم متصفح انترنت قديم مما يعوق أداء المواقع الحديثة. من فضلك حدث المتصفح الى  انترنت اكسبلورر 8.0موزيلا فَيَرفُكس, او  جوجل كروم.
من أجل استعادة ذاكرة الأمة

صد المغول عن مصر في موقعة جالوت

9,413 زيارة
(No Ratings Yet)
كلمات رئيسية

موقعة عين جالوت

وحد قطز صفوف المماليك تحت إمرته و خرج بجيش مملوكي لقتال المغول و ولي مقدمة الجيش للمملوك بيبرس البندقداري ، وواصل زحفه إلي الشام في يوليو 1260 م

 أظهر قطز بعد نظر عندما هادن الصليبيين في عكا و طلب منهم الوقوف علي الحياد، ثم اتجه شرقاً عبر الجليل إلي الأردن و لجأ إلي خدعة غريبة فأخفي معظم جيشه بين الأشجار و الأحراش عند قرية عين جالوت بين بيسان و نابلس و ترك مقدمة الجيش بقيادته تتابع سيرها نحو الجيش المغولي.

 تقابل جيش قطز و الجيش المغولي بقيادة كتبغا عند قرية عين جالوت في سبتمبر 1260م/ 658 هج و هزم جيش قطز المغول هزيمة منكرة و قتل قائدهم كتبغا. و واصل قطز تقدمه و طرد المغول من الشام و ضمها لسلطانه.

و بذلك امنت مصر خطر المغول الذين لو دخلوها لحولوها إلي خرائب و لقضوا علي كل أثر للقاهرة.

 

مقتل سيف الدين قطز

صار بيبرس بطلاً شعبياً لدوره الكبير في هزيمة جيش المغول الذي لم يستطع أي جيش أن يوقفه ، و لما طالب بيبيرس بمكافأته وهي إمارة حلب لم يف قطز بوعده ، و صار بيبرس متخوفاً من خداع قطز له، فقرر التخلص منه.

 و في إحدي رحلات الصيد الاستكشافية في الطريق إلي مصر، انقض بيبرس علي قطز و قتله و كان ذلك في أواخر عام 1260م. كان بيبرس يدرك أن شعبيته بين الشعب ستطغي علي جريمته و أن دوره في هزيمة المغول سوف يؤكد العفو عنه، و كان محقاً في ذلك.

 

التالي: بيبرس يؤسس دولة المماليك