انت تستخدم متصفح انترنت قديم مما يعوق أداء المواقع الحديثة. من فضلك حدث المتصفح الى  انترنت اكسبلورر 8.0موزيلا فَيَرفُكس, او  جوجل كروم.
من أجل استعادة ذاكرة الأمة

عباس حلمي يخلف ابيه توفيق 1892م

7,692 زيارة 0 تعليق
(2 votes, average: 4.50 out of 5)
كلمات رئيسية

تولي عباس حلمي الثاني العرش في 8 يناير 1892 م بعد وفاة والده توفيق.

كان عباس حلمي يكن إعجاباً كبيراً بجده إسماعيل المنفي خارج مصر و وصفه “ببعد النظر و الأستنارة” و أنه صاحب الفضل في إرساء مفهوم الوطنية.

الخديو عباس حلمي

كان الخديوي عباس يتطلع إلي مزاولة سلطاته بعيداً عن سيطرة و توجيه المعتمد البريطاني اللورد كرومر.

و كانت أبرز المواجهات مع اللورد كرومر قد وقعت عام 1893 عندما قام الخديوي عباس بإقالة مصطفي فهمي المعروف بولائه للإنجليز من الوزارة ، و تعيين حسين فخري باشا دون استشارة المعتمد البريطاني.

و لقد أعترض كرومر علي ذلك ، و أبرق إلي حكومته . و أضطر الخديوي للمهادنة و توصلوا إلي حل يحفظ للخديوي كرامته و هو الإيعاز لحسين فخري باشا بتقديم استقالته و تكليف رياض باشا برئاسة الوزارة.

كانت السلطة الشرعية الأسمية يتقاسمها السلطان العثماني و الخديوي ، و لقد عمد الخديوي عباس إلي تحسين علاقته بالسلطان العثماني حتي لا تتفق الدولة العثمانية مع إنجلترا ضده كما حدث للخديوي إسماعيل.

لكن الخديوي عباس حرص أيضاً علي التقرب من الشعب ، فقام بالإفراج عن بعض مسجوني الثورة العرابية، و عين بعضهم في وظائف خارج الجيش، و أعاد إليه نياشينهم، و عفا عن عبد الله النديم خطيب الثورة العرابية و سمح له بمزاولة نشاطه علنا.

للمشاركة