انت تستخدم متصفح انترنت قديم مما يعوق أداء المواقع الحديثة. من فضلك حدث المتصفح الى  انترنت اكسبلورر 8.0موزيلا فَيَرفُكس, او  جوجل كروم.
من أجل استعادة ذاكرة الأمة

أول كلية للطب في تاريخ مصر الحديث

5,181 زيارة 0 تعليق
(1 votes, average: 1.00 out of 5)
كلمات رئيسية

بين حنين بن اسحاق الطبيب الإسلامي الفذ في عهد الحضارة الإسلامية العريقة، و كلوت بك رائد الطب الحديث في مصر، شهدت مصر فترة انقطاع عن العلم دامت ثلاثة قرون هي مدة حكم آل عثمان الأتراك، انقطعت فيها مصر عن العالم، و انقطع العلم الحديث عنها.

فكيف دخل الطب الحديث مصر، و متي أُنشئت أول مدرسة للطب الحديث في مصر؟

عندما جاء محمد علي باشا إلي سدة الحكم في مصر، لم يكن في مصر مدارس للصغار أو الكبار، و كان مظهر التعليم الوحيد هو الكتاتيب حيث يتعلم الأطفال القرآن. و لم يكن هناك كليات أو جامعات لدراسة العلوم المختلفة، إلا جامعة الأزهر للتعليم الديني.

و لكن عهد جديد من الحداثة بدأ مع بداية حكم محمد علي، فقد أُنشئت أول مدرسة (كلية) للطب الحديث في مصر عندما عرض أحد العلماء الفرنسيين الذين كانوا يخدمون الحكومة المصرية و اسمه كلوت بك، علي محمد علي فكرة مشروع إقامة مدرسة (كلية) للطب يدرس فيها المصريون الطب الحديث، و كتب في ذلك لمحمد علي يقول له ” يجب أن يكون بمصر مدرسة للطب تكون تلاميذها من المصريين المخلصين، الذين يغارون علي بلادهم و يحبون تقدم وطنهم”

فسر محمد علي من فكرة المشروع و عهد إلي كلوت بك إنشاء المدرسة و إدارتها. و بالفعل تأسست أول مدرسة للطب الحديث في مصر عام 1827 م بأبي زعبل. و انتظم في الدراسة مائة و خمسون شاباً يتعلمون كل فروع الطب و الجراحة لمدة أربع سنوات.

فكانت هذه المدرسة نواة المدارس العليا ( كليات) في عهد محمد علي، و تبعتها مدرسة للطب البيطري، و أخري للهندسة، و أخري للفنون و الصنائع، و مدرسة الألسن الشهيرة، و غيرها.

و في عام 1837 م انتقلت المدرسة و المستشفي الملحقة بها إلي قصر العيني بالقاهرة

مستشفي القصر عيني

و لكن عباس الأول الذي خلف ابراهيم باشا، لم يكن لديه أدي توجه نحو التحديث، فكان عهده بمثابة انتكاسة لمشروع التحديث لمحمد علي. فاضمحلت مدرسة الطب في عهده، فترك كلوت بك مصر و عاد إلي فرنسا.

و لكن مع تولي سعيد باشا حكم مصر سنة 1854م عاد و اهتم بمشروعات جده محمد علي، فأعاد فتح مدرسة الطب و استدعي كلوت بك من فرنسا الذي جاء مسرعاً.

و لكن ما لبث أبو الطب الحديث في مصر أن تدهورت صحته، فعاد إلي فرنسا و قضي بها آخر سنوات عمره، و توفي سنة 1868م.

و اعترافاً بفضل كلوت بك في إدخال تعليم الطب الحديث إلي مصر، سمي أحد الشوارع الشهيرة في وسط البلد بالقاهرة باسمه، و لايزال يحمل هذا الاسم حتي الآن.

المراجع :

-          تاريخ مصر من الفتح العثماني إلي قبيل الوقت الحاضر، عمر السكندري و سليم حسن، من سلسلة صفحات من تاريخ مصر، مكتبة مدبولي، 1996م

-          تاريخ مصر من محمد علي إلي العصر الحديث، محمد صبري، من سلسلة صفحات من تاريخ مصر، مكتبة مدبولي، 1996 م

شوارع لها تاريخ  سياحة في عقل الأمة، عباس الطرابيلي، الدار المصرية اللبنانية

للمشاركة