انت تستخدم متصفح انترنت قديم مما يعوق أداء المواقع الحديثة. من فضلك حدث المتصفح الى  انترنت اكسبلورر 8.0موزيلا فَيَرفُكس, او  جوجل كروم.
من أجل استعادة ذاكرة الأمة

مدينة القطائع >

10,336 زيارة 0 تعليق
(1 votes, average: 5.00 out of 5)
كلمات رئيسية

جاء أحمد بن طولون نائباً علي مصر من قبل الأمير بقمق التركي. و كان الخلفاء العباسيون قد اكثروا من الاستعانة بالعنصر التركي للحد من نفوذ القواد الفرس الذي اتنشروا في بغداد منذ عهد الخليفة العباسي المنصور. فكانت النتيجة أن الخلفاء العباسين وقعوا تحت سيطرة قوادهم الأتراك الذين استأثروا بكل شئ و اصبحوا يعينون الولاة علي الأمصار كما يشاؤون.

جاء أحمد بن طولون، و هو من أصل تركي، إلي مصر سنة 254 هج / 868 م، و عزم علي تحويل مصر إلي حاضرة كبيرة تنافس بغداد و سر من رأي ( سامراء) في العراق. فوضع اساس مدينة جديدة هي القطائع.

القطائع هي ثالث عواصم مصر الإسلامية بعد الفسطاط و العسكر، و لقد اقيمت فوق جبل يشكر في المكان الذي يسمي الآن بقلعة الكبش و بتلال زينهم. و سميت كذلك لأن ابن طولون أقطعها قطعاً بين حاشيته و قادته. و شيد فيها القصور و الستشفيات و الملاجئ.

كما أقام مسجده الجامع الذي سمي مسجد بن طولون. و هو بحق شيخ مساجد القاهرة، لأنه أقدم المساجد التي بقيت بنفس التخطيط الذي بني عليه منذ إنشائه.

جامع بن طولون

و ربما لم يبق شئ من مدينة القطائع الآن، لأن الخليفة العباسي المكتفي بالله عندما أراد استرداد مصر بعد أن كان بن طولون قد استقل بها، أرسل القائد محمد بن سليمان الكاتب إلي مصر، فانقض الكاتب علي آثار الطولونيين و هدمها و خربها و لم يبق منها شيئاً، و لم ينقذ جامع ابن طولون إلا حرمة المساجد.

للمشاركة